...
صحة ورشاقة

نصائح للعناية بالبشرة المصابة بالإكزيما | التعامل الآمن مع الجلد

التهاب الجلد التأتبي (الإكزيما) هو مرض مزمن يجعل الجلد جافًا ومثيرًا للحكة وملتهبًا. وهو أكثر شيوعًا لدى الأطفال الصغار ولكن يمكن أن يحدث في أي مرحلة عمرية. وقد يستمر التهاب الجلد التأتبي لفترة طويلة ويمكن أن تزداد شدته في بعض الأحيان. يتعرض المصابون بالإكزيما لخطر الإصابة بحساسية الطعام وحمى القش والربو. يمكن للمواظبة على الترطيب واتباع عادات أخرى للعناية بالبشرة أن يخفف الحكة ويقي من التفشي إلى مناطق جديدة. قد يتضمن العلاج أيضًا مراهم علاجية أو كريمات.

ما هي الإكزيما؟

التهاب الجلد التأتبي (الإكزيما) هو مرض يجعل الجلد جافًا ومثيرًا للحكة وملتهبًا. ويمكن أن تشمل أعراض الإكزيما جفاف الجلد وتشققه، والحكة، والطفح على الجلد المتورم الذي يختلف لونه، والنتوءات الصغيرة البارزة، والتقشير، وزيادة سُمك الجلد، وتصبغ الجلد بلون داكن في المناطق المحيطة بالعينين، والتقرُّح والحساسية. غالبًا ما يبدأ التهاب الجلد التأتبي قبل عمر 5 سنوات وقد يستمر حتى مرحلة المراهقة والبلوغ.

أسباب الإكزيما

ويُصاب الأشخاص بالإكزيما بسبب عوامل وراثية أو بيئية تجعل جلدهم أكثر حساسية.

عوامل خطر الإصابة بالإكزيما

من العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالإكزيما:

  • التاريخ العائلي للإكزيما
  • الحساسية تجاه بروتينات معينة مثل البيض أو الحليب
  • التعرض لعوامل بيئية مثل الجفاف والبرد القارس
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية

تشخيص الإكزيما

يقوم الطبيب بفحص الجلد والاستفسار عن الأعراض والسيرة المرضية لتشخيص حالة اختبارات تشخيص الإكزيما. وقد يحتاج الأمر إلى أخذ خزعة جلدية صغيرة لفحصها في المختبر لاستبعاد حالات أخرى. كما قد يقترح الطبيب إجراء اختبار اللصيقة الجلدية للتعرف على المواد المسببة للحساسية. وفي هذا الاختبار، توضع كميات صغيرة من المواد المحتمل تسببها في الحساسية على لصيقات جلدية ثم توضع على الجلد لمدة يومين إلى 3 أيام لتحديد استجابة الجلد.

علاج الإكزيما

يختلف علاج الإكزيما باختلاف سبب حدوثها وأعراضها. قد يصف الطبيب أدوية لعلاج هذا الالتهاب إذا لم تنجح خطوات الرعاية المنزلية في تخفيف الأعراض. ومن العلاجات المتاحة: وضع كريم أو مرهم يحتوي على كورتيكوستيرويدات أو مثبطات الكالسينيورين على الطفح الجلدي، والعلاج الضوئي بتعريض الطفح الجلدي لكميات محسوبة من الضوء الطبيعي أو الاصطناعي، واستخدام أقراص أو أدوية بتركيز موصوف طبيًا تؤخذ عن طريق الحقن مثل الكورتيكوستيرويدات الفموية أو الدوبيلوماب.

العلاج الدوائي للإكزيما

يختلف العلاج الدوائي للإكزيما باختلاف سبب حدوثها وشدة الأعراض. يمكن أن يصف الطبيب أدوية موضعية مثل كريمات أو مراهم تحتوي على كورتيكوستيرويدات أو مثبطات الكالسينيورين لتخفيف الالتهاب والحكة. في الحالات الأكثر شدة، قد يصف الطبيب أدوية بتركيز موصوف طبيًا تؤخذ عن طريق الحقن مثل الكورتيكوستيرويدات الفموية أو الدوبيلوماب.

العلاج الضوئي للإكزيما

يعتبر العلاج الضوئي خيارًا فعالًا لعلاج الإكزيما، حيث يتم تعريض الطفح الجلدي لكميات محسوبة من الضوء الطبيعي أو الاصطناعي. هذا العلاج يساعد في تهدئة الالتهاب وتحسين حالة البشرة. يجب استشارة الطبيب المختص لتحديد طريقة العلاج الضوئي الأنسب لكل حالة.

نصائح للعناية بالبشرة المصابة الاكزيما

من النصائح المفيدة للعناية بالبشرة المصابة بالإكزيما:

الترطيب المستمر

وضع كريم أو مرهم مضاد للحكة يحتوي على الهيدروكورتيزون مرة إلى مرتين يوميًا. ترطيب البشرة مرة أو مرتين يوميًا باستخدام مرطبات خالية من الأصباغ والكحول والعطور.

تجنب المهيجات

تجنب الهواء الساخن والجاف والاستحمام الطويل. ارتداء الملابس القطنية الفضفاضة وتجنب المهيجات مثل منعمات الأقمشة.

الاستحمام بالماء الفاتر

الاستحمام بالماء الفاتر لمدة لا تزيد عن 10 دقائق واستخدام الشوفان الغروي أو مستحضرات تحتوي على لاكتات الأمونيوم.

علاج الإكزيما طبيعيًا بالنظام الغذائي

يمكن أن تؤدي بعض التغييرات الغذائية إلى تحسين حالة الإكزيما. فالأطعمة المضادة للالتهابات مثل السمك، الخضروات الورقية، الفول، العدس، الكركم والقرفة قد تساعد في تقليل الالتهاب. بينما تُعد منتجات الألبان، البيض، فول الصويا والقمح من الأطعمة الشائعة التي قد تزيد من الالتهاب لدى مرضى الإكزيما، لذا يجب تجنبها.

الأطعمة المضادة للالتهابات

تعتبر الأطعمة المضادة للالتهابات مثل السمك والخضروات الورقية والفول والعدس والكركم والقرفة مفيدة في علاج الإكزيما طبيعيًا. فهذه الأطعمة قد تساعد في تخفيف الالتهاب المرتبط بنوبات الإكزيما.

الأطعمة المسببة للالتهاب

من المهم تجنب بعض الأطعمة التي قد تزيد من الالتهاب لدى مرضى الإكزيما، مثل منتجات الألبان والبيض وفول الصويا والقمح. تناول هذه الأطعمة قد يسبب تفاقم أعراض الإكزيما.

علاج الإكزيما بالأعشاب والمكونات الطبيعية

إحدى الأمراض الجلدية الالتهابية المدرجة هنا هي الإكزيما. وفي هذا السياق، يمكن علاج الإكزيما بالأعشاب والمكونات الطبيعية بشكل فعال، مع الحفاظ على نظام غذائي معين. بعض الطرق الطبيعية لعلاج الإكزيما تشمل استخدام الكركم، جل الصبار، الشوفان الغروي، زيت جوز الهند، وزيت شجرة الشاي.

الكركم لعلاج الإكزيما

الكركم له خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للميكروبات ومضادة للأكسدة تساعد في علاج الإكزيما.

جل الصبار لعلاج الإكزيما

جل الصبار له خصائص مضادة للميكروبات والجراثيم، والتئام الجروح، وتعزيز المناعة، وتأثير التبريد مما قد يساعد في علاج الإكزيما.

الشوفان الغروي لعلاج الإكزيما

الشوفان الغروي له تأثير مهدئ ومرطب للجلد.

زيت جوز الهند لعلاج الإكزيما

نصائح إضافية للتعامل مع الإكزيما

هناك بعض النصائح الإضافية للتعامل مع الإكزيما:

  • استخدام المرطبات المحتوية على نسبة عالية من الزيوت مثل الفازلين.
  • ارتداء قفازات قطنية للمحافظة على رطوبة الجلد وللوقاية من الحك.
  • تجنب المنظفات والصابون الذي يحتوي على الكحول والمواد الكيميائية القاسية.
  • تجنب التعرض للهواء الجاف والساخن.
  • استخدام الأجهزة المرطبة المنزلية.
  • تغطية المناطق المصابة بالإكزيما.

هذه النصائح الإضافية قد تساعد في التعامل بشكل أفضل مع الإكزيما والحد من تفاقم الأعراض.

كيفية منع تفاقم الإكزيما

للحد من تفاقم أعراض الإكزيما، هناك بعض الطرق التي قد تساعد. أولاً، من المهم تجنب المواد المهيجة التي قد تدخل في تركيب المنظفات والصابون والمنتجات الكيميائية الأخرى. هذه المواد يمكن أن تزيد من تهيج البشرة والاحتقان والحكة.

بالإضافة إلى ذلك، من المفيد إدارة مستويات الإجهاد في الحياة اليومية. ممارسة التمارين البدنية المنتظمة والاسترخاء وضمان الحصول على قسط كاف من النوم قد تساعد في التحكم في آثار الإجهاد، والذي قد يؤدي إلى تفاقم أعراض الإكزيما. التعامل الفعال مع التوتر والضغوط يمكن أن يساعد في الحد من حالات الالتهاب والحكة المرتبطة بالإكزيما.

متى يجب زيارة الطبيب؟

يجب التحدث مع الطبيب إذا ظهرت أعراض الإكزيما مثل الحكة الشديدة أو التأثير على النوم والأنشطة اليومية، أو إذا ظهرت علامات التهاب أو عدوى على الجلد. كما يجب طلب الرعاية الطبية العاجلة في حال ظهور حمى أو إذا كان الطفح الجلدي يبدو مصابًا بعدوى.

الإكزيما لدى الأطفال والرضع

تظهر الإكزيما عادةً لدى الأطفال الصغار على شكل بقع حمراء مثيرة للحكة على بشرة شديدة الجفاف. وبالرغم من أن الإكزيما قد تكون مصدر إزعاج كبير للأطفال والعائلة، إلا أنه يمكن التعامل معها بنجاح من خلال الطرق الطبيعية.

علاج الإكزيما طبيعيًا لدى الأطفال

يمكن علاج إكزيما الأطفال طبيعيًا من خلال ترطيب البشرة باستمرار باستخدام مرطبات خفيفة وتجنب المهيجات. كما ينصح بالاستحمام بالماء الفاتر لفترات قصيرة وتطبيق الشوفان الغروي على المناطق المصابة. بالإضافة إلى ذلك، قد تساعد المكونات الطبيعية الأخرى مثل الكركم وزيت جوز الهند في تخفيف أعراض الإكزيما لدى الأطفال.

الخلاصة

إن العناية المستمرة بالبشرة المصابة بالإكزيما من خلال الترطيب، وتجنب المهيجات، والاستحمام بالماء الفاتر، وتناول الأطعمة المضادة للالتهابات مثل السمك والخضروات الورقية، إلى جانب استخدام المكونات الطبيعية كالكركم وجل الصبار والشوفان الغروي وزيت جوز الهند، كلها نصائح مفيدة للتعامل مع هذه المشكلة. كما يجب مراقبة مستويات الإجهاد والحرص على تجنب المواد المهيجة للجلد لمنع تفاقم حالة الإكزيما.

وإذا استمرت الأعراض أو ظهرت علامات التهاب أو عدوى، فمن الضروري استشارة الطبيب لتلقي العلاج المناسب، سواء كان ذلك من خلال العلاجات الدوائية أو العلاج الضوئي. وتعتبر رعاية الأطفال الرضع والصغار المصابين بالإكزيما أمرًا حساسًا يتطلب مزيدًا من الاهتمام والعناية بالأساليب الطبيعية لتجنب تفاقم الحالة.

بالتمسك بهذه النصائح والحرص على الرعاية الصحية المناسبة، يمكن التعامل مع حالات الإكزيما بشكل فعال والحد من آثارها السلبية على الصحة والحياة اليومية.

FAQ

ما هي الإكزيما؟

التهاب الجلد التأتبي (الإكزيما) هو مرض مزمن يجعل الجلد جافًا ومثيرًا للحكة وملتهبًا. وهو أكثر شيوعًا لدى الأطفال الصغار ولكن يمكن أن يحدث في أي مرحلة عمرية.

ما هي أعراض الإكزيما؟

أعراض الإكزيما تشمل جفاف الجلد وتشققه، والحكة، والطفح على الجلد المتورم الذي يختلف لونه، والنتوءات الصغيرة البارزة، والتقشير، وزيادة سُمك الجلد، وتصبغ الجلد بلون داكن في المناطق المحيطة بالعينين، والتقرُّح والحساسية.

ما هي أسباب الإكزيما؟

يُصاب الأشخاص بالإكزيما بسبب عوامل وراثية أو بيئية تجعل جلدهم أكثر حساسية.

ما هي عوامل خطر الإصابة بالإكزيما؟

يتعرض المصابون بالإكزيما لخطر الإصابة بحساسية الطعام وحمى القش والربو.

كيف يتم تشخيص الإكزيما؟

يقوم الطبيب بفحص الجلد والاستفسار عن الأعراض والسيرة المرضية لتشخيص الإكزيما. وقد يحتاج الأمر إلى أخذ خزعة جلدية صغيرة لفحصها في المختبر لاستبعاد حالات أخرى. كما قد يقترح الطبيب إجراء اختبار اللصيقة الجلدية للتعرف على المواد المسببة للحساسية.

ما هي علاجات الإكزيما الدوائية؟

قد يصف الطبيب أدوية لعلاج هذا الالتهاب إذا لم تنجح خطوات الرعاية المنزلية في تخفيف الأعراض. ومن العلاجات المتاحة: وضع كريم أو مرهم يحتوي على كورتيكوستيرويدات أو مثبطات الكالسينيورين على الطفح الجلدي، والعلاج الضوئي بتعريض الطفح الجلدي لكميات محسوبة من الضوء الطبيعي أو الاصطناعي، واستخدام أقراص أو أدوية بتركيز موصوف طبيًا.

ما هي نصائح العناية بالبشرة المصابة بالإكزيما؟

من النصائح المفيدة: وضع كريم أو مرهم مضاد للحكة يحتوي على الهيدروكورتيزون مرة إلى مرتين يوميًا، ترطيب البشرة مرة أو مرتين يوميًا باستخدام مرطبات خالية من الأصباغ والكحول والعطور، الاستحمام بالماء الفاتر، تجنب الهواء الساخن والجاف والاستحمام الطويل، وارتداء الملابس القطنية الفضفاضة.

ما هي الأطعمة المضادة للالتهابات والمساعدة في علاج الإكزيما؟

الأطعمة المضادة للالتهابات مثل السمك والخضروات الورقية والفول والعدس والكركم والقرفة قد تساعد في تقليل الالتهاب. بينما تُعد منتجات الألبان والبيض وفول الصويا والقمح من الأطعمة الشائعة التي قد تزيد من الالتهاب.

ما هي المكونات الطبيعية والأعشاب المفيدة لعلاج الإكزيما؟

الكركم له خصائص مضادة للالتهابات، جل الصبار له خصائص مضادة للميكروبات والجراثيم، الشوفان الغروي له تأثير مهدئ ومرطب للجلد، وزيت جوز الهند له خصائص مضادة للالتهابات.

ما هي نصائح إضافية للتعامل مع الإكزيما؟

استخدام المرطبات المحتوية على نسبة عالية من الزيوت مثل الفازلين، ارتداء قفازات قطنية للمحافظة على رطوبة الجلد، تجنب المنظفات والصابون الذي يحتوي على الكحول والمواد الكيميائية القاسية، تجنب التعرض للهواء الجاف والساخن، واستخدام الأجهزة المرطبة المنزلية.

كيف يمكن منع تفاقم الإكزيما؟

من الطرق التي قد تساعد: تجنب المواد المهيجة مثل المنظفات والصابون الذي يحتوي على الكحول والمواد الكيميائية القاسية، وإدارة مستويات الإجهاد من خلال ممارسة التمارين البدنية والاسترخاء والنوم الكافي.

متى يجب زيارة الطبيب؟

يجب التحدث مع الطبيب إذا ظهرت أعراض الإكزيما مثل الحكة الشديدة أو التأثير على النوم والأنشطة اليومية، أو إذا ظهرت علامات التهاب أو عدوى على الجلد. كما يجب طلب الرعاية الطبية العاجلة في حال ظهور حمى أو إذا كان الطفح الجلدي يبدو مصابًا بعدوى.

كيف يمكن علاج إكزيما الأطفال طبيعيًا؟

يمكن علاج إكزيما الأطفال طبيعيًا من خلال ترطيب البشرة باستمرار باستخدام مرطبات خفيفة وتجنب المهيجات، والاستحمام بالماء الفاتر لفترات قصيرة، واستخدام الشوفان الغروي والمكونات الطبيعية الأخرى مثل الكركم وزيت جوز الهند.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Seraphinite AcceleratorOptimized by Seraphinite Accelerator
Turns on site high speed to be attractive for people and search engines.