مفهوم الصداقة في دين الاسلام الحنيف

الصداقة علاقة إجتماعية تدور بين شخصين أو أكثر.

ترتكز الصداقة على المودة و المحبة المتبادلة لهذا تعتبر الصداقة شيئاً مهماً في حياة الانسان.

كل إنسان يحتاج إلى أصدقاء يبادلوه نفس الأحاسيس و المشاعر الطيبة بهدف التعاون و السير في الحياة باستقامة و فضيلة.

يحتاج الانسان إلى الاصدقاء لتوفير المؤانسة و تبادل النصائح و الارشاد و الاصدقاء الحقيقيون يتكاتفون لترك المنكر و ينهون عنه و يأمرون بالمعروف و يتبعونه.

الصدق الركيزة الاولى التي تنجح الصداقة و تجعلها تستمر و إهتم الإسلام بالصداقة و جاء في القرأن الكريم ، قول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ [سورة الحجرات:13].

الصداقة و الحب في الله

الصداقة و الحب في الله
الصداقة و الحب في الله
الصداقة و الحب في الله
الصداقة و الحب في الله

جاء في دين الاسلام الحنيف بأن الحب في الله يعد أعظم و أروع أنواع الصداقة في الاسلام.

ترتكز هذه الصداقة على المحبة الخالصة لله عز و جل و يجب أن تخلوا هذه العلاقة من أي مصلحة دنيوية.

و يجب أن تكون الصداقة قائمة على التقوى و الصلاح و ذكر عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه أخبر الناس أن من أحب شخصاً يجب أن يخبره و جاء ذلك في قوله : (إذا أحب أحدكم أخاه فليخبره أنه يحبه) “سنن أبي داوود”.

صفات الصديق في الاسلام

صفات الصديق في الاسلام
صفات الصديق في الاسلام
صفات الصديق في الاسلام
صفات الصديق في الاسلام

يجب أن يتسم الصديق الجيد بالاخلاق الحميدة ، الدين ، السمعة الطيبة ، والذكر الحسن بين الناس و قال صلى الله عليه و سلم: “إنما مثل الجليس الصالح و الجليس السوء كحامل المسك و نافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك و إما أن تبتاع منه و إما أن تجد منه ريحاً طيبة ، و نافخ الكير إما أن يحرق ثيابك و إما أن تجد منه ريحاً خبيثة) [رواه البخاري].

سلامة التفكير و رجاحة العقل

يتميز الصديق الجيد بالسلامة في التفكير و الحكم في العقل و سوية الطباع لكي يعيننا على إتخاذ القرار و الإرشاد إلى الخير و الفلاح.

صفات الصديق في الاسلام
صفات الصديق في الاسلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *